الموارد البشرية

«هدف» يشرع بالتعاون مع «هيئة الإعاقة» على تصميم برامج ملائمة لذوي الإعاقة

انطلاقاً من مذكرة التعاون المبرمة بين الجهتين

يشرع صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) بالتعاون مع هيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة، على تصميم برامج ومبادرات ملائمة وممكنة لذوي الإعاقة، وذلك انطلاقاً من مذكرة التعاون المبرمة بين الجهتين في وقت سابق.

وستعمل الجهتان على رفع درجة التنسيق فيما يخص تدريب وتوظيف الأشخاص ذوي الإعاقة في المملكة ، كما سيتم تبادل المعلومات والتشارك في وضع التشريعات والخطط المتعلقة بالأشخاص ذوي الإعاقة، في حين سيعمل “هدف” على شمولية خدماته وبرامجه لاحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة، وتوفير تقارير ودراسات إحصائية ونوعية، وتصميم برامج ومبادرات ملائمة وممكنة لذوي الإعاقة، إضافة إلى المشاركة في إعداد برامج تثقيفية وتدريبية وتأهيلية حسب حاجة السوق وإشراك الهيئة في روزنامة المعارض والفعاليات الخاصة بالصندوق.

بدورها، ستزوّد الهيئة، الصندوق ممثلًا بالإدارة العامة لتوظيف الأشخاص ذوي الإعاقة “توافق”، بالمعلومات التي تسهم في إعداد البرامج والخطط المرحلية لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، كما ستعمل على ربط السجل الوطني عن الإعاقة بأنظمة الصندوق الإلكترونية، وتطوير برامج توعوية لتحسين نظرة المجتمع للأشخاص ذوي الإعاقة، مع السعي للمساهمة في سد الفجوة بين برامج التعليم والتأهيل من جهة وبرامج العمل والتوظيف من جهة أخرى، وتوجيه الباحثين عن العمل من ذوي الإعاقة بالتسجيل في البوابة الوطنية للعمل “طاقات” للحصول على خِدْمات التوظيف.

وتأتي مذكرة التعاون، تأكيدًا لأهمية توحيد وتضافر الجهود بين الهيئة والصندوق، ومساندة الهيئة في تنفيذ مهامها واختصاصاتها، مما سيعود بالنفع والفائدة على الأشخاص ذوي الإعاقة بما يضمن تحقيق الأهداف الوطنية التي تخدم تمكينهم وإدماجهم في المجتمع.

واتفق الطرفان على تنفيذ المذكرة عبر فريق عمل مشترك يضم مختصين من الطرفين، مع إعطاء الفريق صلاحية الاستعانة بخبرات متخصصة وبممثلي جهات أخرى، وتشكيل فرق عمل فرعية حسب الحاجة، فيما سيستمر العمل على المشاريع القائمة والمشتركة بين الطرفين وَفْقاً للعقود والاتفاقيات المبرمة سابقًا.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق